رمزية الألوان في التصميم.. دليلك الشامل إلى معرفة الألوان وإلى رمزيتها وكيفية إستخدامها

الألوان تؤثر على أفكارنا ومشاعرنا، وحتى سلوكياتنا. في كل مكان نذهب إليه، تؤثر كل لون نراه على الجزء الغير مدرك من عقولنا ويمكن أن يغير كيفية تفاعلنا مع شيء ما أو حتى كيفية تصرفنا.

المعنى الذي نعطيه للألوان المختلفة يُسمى رمزية الألوان. يستخدم المصممون رمزية الألوان للاستفادة من عواطفنا لإثارة شعور معين أو استجابة عند رؤية تصاميمهم. اعتمادًا على الاتفاقات الثقافية والاجتماعية، لكل لون معنى خاص مرتبط به.

لقد قمنا بإعداد هذا الدليل لنقدم لك تحليلًا كاملاً لرمزية الألوان، والمعاني الكامنة وراء كل لون، وكيفية استخدام رمزية الألوان في التصميم.

ما هي رمزية الألوان في التصميم؟

رمزية الألوان هي استخدام الألوان لتمثيل أو تعني شيء ما. كل لون نراه له معنى مقبول ثقافيًا خلفه. إنها تثير فينا شعورًا معينًا وقد تؤثر على كيفية تصرفنا في مواقف معينة.

تختلف رموز الألوان بشكل كبير حسب الثقافة أو المجتمع المعين، وتظهر في الأمثال الشعبية أو التقاليد. على سبيل المثال، تستخدم الثقافة الغربية في كثير من الأحيان عبارة “هم يرون الأحمر عند الغضب” لوصف الغضب، بينما تستخدم الثقافات الشرقية اللون الأحمر في رموز الحظ.

ومع ذلك، هناك بعض المعاني اللونية الأساسية أو البيولوجية التي تؤثر على مختلف الثقافات. على سبيل المثال، كيفية تأثير الضوء الأزرق علينا نفسيًا متماثلة في جميع المجتمعات. وهذا يشبه اللون الأخضر، الذي يمثل النمو والنباتات والصحة والازدهار.

ومع ذلك، يمكن أن تؤثر التاريخ والأحداث الاجتماعية أيضًا على كيفية تفسير الألوان. فقد أدى استخدام صبغة خضراء تحتوي على الزرنيخ في أوروبا في القرن الثامن عشر إلى ربط الناس اللون الأخضر بالموت والسم والحذر.

يمكن أن تصبح رمزية الألوان أعمق عند مراعاة درجات الألوان والظلال المختلفة وتجميع بعض الألوان مع الآخرين. كل تعديل أو مزيج من الألوان يمكن أن يثير مشاعر واستجابات مختلفة.

رمزية الألوان المختلفة

الأحمر

الأحمر يُعتبر غالبًا لونًا بدائيًا ومرتبطًا بالخطر أو العاطفة. فهو يثير الغضب، العاطفة، الحب، الرغبة، القوة، الخطر، والعواطف المتصاعدة. يُستخدم اللون الأحمر في العلامات التوقف، والتنبيهات، والإنذارات، وللإشارة إلى عدم الوصول أو عدم العمل. ويُعتبر أيضًا رمزًا للحب والعاطفة، حيث يُستخدم في الزينة في عيد الحب مثلاً.

الأصفر

يختلف معنى اللون الأصفر بشكل كبير في العالم. في الغرب، يُعتبر لونًا سعيدًا، متفائلًا، إيجابيًا، وشبابيًا. يمكن أن يُثير الثقة والتفاؤل ويجذب الانتباه. في الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية، يُعتبر اللون الأصفر لون الحداد ويُستخدم عادة في المواكب الجنائزية. في إفريقيا، يُعتبر اللون الأصفر رمزًا للثراء أو الازدهار.

البرتقالي

البرتقالي يُعتبر نقطة وسط بين الأحمر والأصفر. فهو ليس بالأحمر الذي يثير الهلع والعاطفة ولكنه ليس بالأصفر الهادئ أيضًا. البرتقالي يُرتبط بالإبداع، والحماس، والدفء، والشباب، والمغامرة، والعفوية. يمكن أن يكون للبرتقالي دور في الأمان، مما قد يكون السبب وراء استخدامه في علامات المرور وعلامات البناء.

الأخضر

الأخضر يُعتبر منعشًا ومنشطًا، ويمنح الشعور بالطبيعية والانتعاش. وغالبًا ما يُرتبط بنمو النباتات الخصبة، والبيئة المزدهرة، والأطعمة الطازجة والمنتجات الزراعية.

ويُرتبط اللون الأخضر بالحيوية والصحة والطرق الطبيعية للعيش، وغالبًا ما يُستخدم في تسويق المنتجات الصديقة للبيئة.

كما يمنح اللون الأخضر الشعور بالهدوء واليسر والتأكيد، ويُمثل غالبًا الأمان والمضي قدمًا أو النجاح في المعاملات (مثل إشارة المرور الخضراء، وإشارة الحمام الفارغة، أو علامة الصح). بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يُرتبط الأخضر أيضًا بالثروة والرخاء والاستقرار، وهو السبب وراء اختيار العديد من المؤسسات المالية لهذا اللون في العلامات التجارية. أحيانًا، يُمكن أن يكون الأخضر مُترادفًا للغيرة، مثل في التعبير “غارق في الغيرة”.

ثقافيًا، يُمثل اللون الأخضر أفكارًا وديانات مختلفة. على سبيل المثال، يُستخدم في الثقافات الشرق آسيوية لرمزية الشباب والخصوبة، في حين يرتبط في الشرق الأوسط بالإسلام.

الأزرق

عندما يفكر معظم الناس في لون مهدئ، غالبًا ما يتبادر إلى الذهن اللون الأزرق. يُصف الأزرق غالبًا بأنه مهدئ، هادئ، محترف، مريح، وجدير بالثقة. يمكن استخدام برودة اللون الأزرق للتعبير عن السلام والهدوء ولكن أيضًا عن البرودة الحرفية مثل درجات الحرارة المنخفضة أو الثلج، خاصةً عندما يُقترن بالأبيض.

نظرًا لطابعه المهدئ والاحترافي، يستخدم العديد من العلامات التجارية التي تسعى لكسب ثقة مستخدميها اللون الأزرق في علاماتها التجارية أو تصاميمها. لذلك، تستخدم الشركات في قطاعات التكنولوجيا والصحة والمال اللون الأزرق بشكل متكرر لبناء الثقة وعرض الاعتمادية.

حول العالم، للأزرق ارتباطات روحية مختلفة. في أمريكا اللاتينية، يرتبط بالسيدة العذراء لأنها دائمًا ما تُصوَّر بثياب زرقاء. في الهند، يُصوَّر الإله كريشنا ببشرة زرقاء ويُرتبط بشدة باللون. في الشرق الأوسط، يُستخدم الأزرق لتمثيل الجنة.

البنفسجي

يُعتبر البنفسجي لون الفخامة والملوكية والنبل والحكمة والخيال والغموض والروحانية. في الدرجات الداكنة، يمكن أن يُمثل الثراء والفخامة. في الظلال الفاتحة، يُعتبر جذابًا ومرحًا. يرتبط البنفسجي غالبًا بالسحر ويمكن أن يُعطي شعورًا غامضًا وغير عادي.

يمتد ارتباط البنفسجي بالعرش والثروة في عدة ثقافات مختلفة. يعود هذا الفكر النبيل إلى ندرة البنفسجي في الطبيعة، مما يؤدي إلى ندرة الموارد اللازمة لإنتاج صبغة البنفسجي.

لذلك، كانت الأشياء بدرجات البنفسجي باهظة الثمن ومحفوظة للنبلاء والأثرياء. تُضيف ندرة البنفسجي في الطبيعة إلى الشعور بالغموض والغرابة.

كيفية اختيار الألوان لمستخدميك

مع وجود العديد من الألوان للاختيار من بينها، قد يكون من الصعب اتخاذ قرار بشأن الألوان التي تضمّها في تصميماتك أو لتصميم علامتك التجارية. بالإضافة إلى الرموز المذكورة أعلاه، هناك بعض المفاهيم الأخرى التي يجب أن تتذكرها عند اختيار الألوان لمستخدميك.

  1. انظر إلى أهداف العلامة التجارية:
    هذا هو أهم مفهوم يجب النظر إليه عند اختيار الألوان لمستخدميك. ما هو المنتج؟ ما هي القيم التي تحاول العلامة التجارية توجيهها؟ وما هي الشركات المنافسة الأخرى التي تقوم بنفس الأمر؟ هذه العوامل مهمة لاختيار لوحة الألوان المناسبة. حتى المنتجات المتطابقة ستختلف في ألوان التصميم اعتمادًا على أهداف العلامة التجارية.
  2. تعرف على جمهورك:
    فهم من سيشاهد ويتفاعل مع تصميماتك مهم لاختيار نوع لوحة الألوان التي ستستخدمها. على سبيل المثال، من المحتمل أن تكون الألوان في منتج مصمم للأطفال مختلفة تمامًا عن تلك الموجهة لجمهور أكبر. أو، سيتضمن شيء موجه لعشاق الموسيقى الريفية لوحة ألوان مختلفة عن الذي موجه لعشاق الموسيقى الإلكترونية أو الميتال.

أفضل طريقة للتعرف على جمهورك هي من خلال إجراء مقابلات شاملة مع المستخدمين واختبارهم. فهم الرغبات والسلوكيات لجمهور الهدف سيساعدك على تحديد الألوان التي ستجذبهم.

  1. التوافق وتناسق الألوان:
    إذا كنت تستخدم أكثر من لون واحد في تصميماتك، من الأفضل أن تكون لديك بعض فهم نظرية الألوان وما هي الألوان التي تتناسق معًا بشكل أفضل. يعتمد التوافق اللوني على فن وعلم مبني على دائرة الألوان، ويساعد في تحديد الألوان التي تتناسب بشكل جيد معًا وتجعل تصميماتك جميلة بصريًا للمستخدمين.

التعرف على نظرية الألوان سيساعدك على فهم الألوان الدافئة مقابل الباردة، والتعرف على الألوان المتناسقة مع بعضها البعض، مثل التناغم الأحادي اللون (استخدام نفس لون الدرجة مع تدرجات وظلال مختلفة) مقابل التناغم المتعدد الألوان (استخدام العديد من الألوان المختلفة)، بالإضافة إلى الألوان المتضادة مقابل الألوان المتجاورة (الدرجات المتجاورة على دائرة الألوان).

  1. اهتم بالتباين:
    التباين اللوني هو الفارق بين سطوع الألوان الأمامية والخلفية. يحدد التباين كيفية تبرز الألوان من بعضها البعض. يعد النظر في التباين مهمًا بشكل خاص عند جعل تصميماتك جميلة بصريًا وسهلة القراءة أو التفسير.

لمساعدتك في تحديد التباين اللوني المثالي، هناك بعض الممارسات الجيدة التي يجب النظر فيها، مثل تجنب بعض توليفات الألوان التي يصعب رؤيتها بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من العمى اللوني (مثل الأحمر والأخضر، أو الأحمر والبنفسجي)، استخدام الألوان ذات التباين العالي للخلفيات مقابل النص، واستخدام وسائل أخرى للتركيز بجانب اللون (مثل خط نص غامق، التسلسل الهرمي). كما تتوفر أيضًا أدوات فحص التباين عبر الإنترنت تساعدك في العثور على ألوان تلبي معايير التباين WCAG.

باختيار الألوان المناسبة لتصميماتك، يمكنك تحسين تجربة المستخدم وزيادة تأثيرات التصميم وفاعليته، مما يساعد في جعل تجربة المستخدم أكثر جاذبية ووضوحًا.

اشترك فى القائمة البريدية

عن الكاتب

شارك على وسائل التواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + خمسة =