الأمن السيبراني وهندسة البرمجيات: ما هو الفرق؟

الأمن السيبراني وهندسة البرمجيات: ما هو الفرق؟

في هذا المقال، سنتناول الفرق بين الأمن السيبراني (Cyber Security) وهندسة البرمجيات (Software Engineering). ومسؤوليات كل منهما ومجالات عملهم، بالإضافة إلى المناطق التي يتقاطعون بها والمناطق المختلفة وطريق كل منهما.

بإختصار شديد، الأمن السيبراني هو تأمين البيانات والمواقع الموجودة على الإنترنت من الهجمات من الهاكرز أو الأشخاص الغير مصرح بالحصول على البيانات التي قد تكون حساسة. على الجانب الاخر، هندسة البرمجيات هي تصميم وتطوير تطبيقات ومواقع طبقاً لبعض المبادئ الهندسية. هندسة البرمجيات لها مدى واسع من المجالات قد يعمل به مطوري السوفتوير. مثلاً، شركات الألعاب، السوبرماركتس الضخمة، شركات التسويق، كل ما هو إلكتروني الان – وهو أغلب الصناعات الحديثة يتطلب مهندسي سوفت وير.

الفرق بين الأمن السيبرني وهندسة البرمجيات

قد يكونوا لوهلة متشابهين ولكنهما في الأصل مختلفين تماماً عن بعضهما. ببساطة الأمن سيبراني هو حماية البيانات والشبكات ، على الجانب الاخر هندسة البرمجيات هي عملية بناء وتطوير الأنظمة

الأمن السيبراني – Cyber Security

البيانات بالنسبة للشركات تعتبر أهم مورد لديهم. قد تسبب لهم خسائر ضخمة في حالة إذا وقعت في يد أحدهم – من غير المرغوبين به . على مر العقد الأخير، أي بداية من 2014 ، بدأت أنظمة حماية الشبكات تزداد تعقيداً كما تزداد تضخماً. أصبحت أغلب الثغرات معروفة وتم تغطيتها. في بعض الأحيان، لمعرفة الثغرات وتأمينها، كانت تدفع الشركات ل”هاكرز” محترفين ليقومون بمهاجمة شبكاتهم لمعرفة الثغرات وتأمينها. ضف على ذلك الخبرة الكبيرة التي اكتسبها المجال بشكل عام والأخطاء التي تكررت على مدار العقد الأخير، أصبحت أغلب الشبكات امنة بشكل كبير. ولكن ذلك لا يمنع أنه لا يزال الطلب متزايداً على مهندسي الأمن السيبراني بشكل كبير.

هندسة البرمجيات – Software Engineering

على الجانب الاخر، هندسة البرمجيات هي فرع من علوم الحاسب يتعامل مع تصميم وتطوير واختبار الأنظمة. أحد أشهر المبادئ في مجال السوفتوير هي دورة حياة تطوير البرمجيات ( Software Development Life Cycle) أو كما يتم إختصارها (SDLC). والتي تتضمن الاتي:

  • التصميم – Design: وهي المرحلة التي يتم فيها تصميم النظام(system) ومعرفة متطلبات العميل وتصميم العملية التي سيتبعها الفريق أثناء التنفيذ
  • التطوير -Development: وهي المرحلة التي تلي التصميم مباشرة، والتي يتم فيها البدء في تحويل التصميم إلى منتج فعلي، وتعتبر أطول المراحل في دورة تطوير السوفتوير.
  • الإختبار- Testing: عملية الإختبار تتم بالتزامن مع عملية التطوير، أي لا تحدث بعدها. مع كل منتج تم تطويره، يتم إختبار هذا المنتج من قبل فريق الإختبار. يوجد بكل شركة تطوير برمجيات فريق لاختبار المنتج. تحدثنا في مقال سابق عن اختبار الجودة ووظيفتهم كما تحدثنا عن أنواع الاختبارات. يمكنك الإطلاع على المقال من هنا.
  • الصيانة- Maintenance: وهي العملية التي تتم بعد تصميم المنتج بشكل نهائي، الشركة مسؤولة عن صيانة المنتج بعد تصميمه وحل المشاكل التي ستظهر مؤخراً.

أوجه التشابه بين المجالين

كما شرحنا الإختلاف، توجد بعض التشابهات بين المجالين. تتقاطع هذه الأوجه في بعض الأشياء البسيطة مثل أن كل منهما يحتاج إلى بكالوريوس من كلية الهندسى أو حاسبات والمعلومات أو علوم الحاسب وغيرهم من العلوم التقنية ذات المسميات المختلفة.

المهارات المتطلبة

مجال علوم الحاسب متشعب بدرجة كبيرة، وله العديد من المجالات والكن المشترك بينهم جميعاً أن -تقريباً- جميعهم لهم نفس المبادئ الأساسية مثل:

  • معرفة بإحدى لغات البرمجة مثل بايثون أو جافا أو ++C
  • معرفة بمفاهم أساسية مثل نظام التشغيل ( Operating Systems) كويندوز أو لينكس
  • القدرة على التفكير المنطقي وحل المشكلات
  • لأنها المنتج النهائي في كل من المجالين يكون ضخم، عادة ما تكون فرق كاملة مخصصة لبناء وبالتالي مهرات التواصل مهمة للغاية.

هذه المهارات مشتركة بين جميع مجالات علوم الحاسب وليست مقتصرة فقط على هندسة البرمجيات والأمن السيبراني.

الرواتب الخاصة بكل المجالين

لأن المجالات في العالم العربي متفاوتة بشكل كبير ولا توجد إحصائيات دقيقة، فنستند إلى إحصائية مقدمة من موقع Glassdoor، فمتوسط الرواتب السنوي لمهندسي الأمن السيبراني هي 102.6,0$ وعلى الجانب الاخر رواتب مهندسي البرمجيات 120,700$ سنوياً.

الوظائف المتاحة لمجال الأمن السيبراني وهندسة البرمجيات:

بالنسبة للأمن السيبراني، فتوجد عدة وظائف مثل:

  • محلل أمن سيبراني: وهو المسؤول عن تحليل الشبكة ونقاط ضعفها والدفاع عن الموقع في حالة حدوث أي هجوم
  • مصمم تقني لشبكة الأمن السيبراني: وهو يعتبر السؤول الرئيسي عن تصميم الشبكة وحائط الدفاع
  • المخترقين للشبكات: كما ذكرنا سابقاً، الشركات أصبحت الان تعين أشخاص ليهاجموا الشبكات لمعرفة نقاط ضعفها. ورسم سيناريوهات للدفاع عن الشبكة في حالة أي هجوم.

أما بالنسبة لهندسة البرمجيات، فمتاح عدة وظائف مثل:

  • مطوري الألعاب
  • مختبري الجودة
  • مطوري الواجهة الأمامية- Front-End Development: تحدثنا بالتفصيل عن تطوير الواجهة الأمامية في مناسبة سابقة، يمكنك اللإطلاع على المقالة كاملة من هنا.
  • مطوري الواجهة الخلفية – Backend Development: وهم المسؤولون عن تطوير ما يحدث خلف كواليس المواقع مثل التحدث إلى الخادم”السيرفر” أو واجهات التطبيق ” APIs” وغيرهم من العمليات التي تتم في ما وراء الكواليس.

اشترك فى القائمة البريدية

عن الكاتب

شارك على وسائل التواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 4 =