هل يستبدل الذكاء الاصطناعى المبرمجين

هل يستبدل الذكاء الاصطناعى المبرمجين

شهدنا مؤخرًا ظهور الكثير من ادوات الذكاء اصطناعى المتقدمة مثل ChatGPT الذى اعلنت شركة OpenAI عن بدء العمل به فى نوفمبر الماضى وقبلها كانت GitHub تبنت مشروع مشابه يدعى CodePilot ولكنه متخصص فى كتابة الكود البرمجى اكثر من ChatGPT وكلاهما من تطوير شركة OpenAI.

ما القصة اذًا ولماذا كل الضجة حول هذه الادوات وحول امكانية ان تحل هذه الادوات محل البشر فى هذا المقال سنحاول الإجابة عن هذه الاسئلة.

كيف يعمل ChatGPT

ChatGPT هو نموذج من نماذج تعليم الآلة Machine Learning وهو من النماذج اللغوية ويستخدم لتوليد نصوص وردود تشبه لغة الانسان.

يتم تدريب النموذج من هذا النوع على مجموعة بيانات كبيرة من النصوص ، مثل الكتب والمقالات ومواقع الانترنت ، ويتم إستخدام هذه البيانات الضخمة لتدريب النموذج على تعلم الأنماط وإيجاد العلاقات بين الكلمات والعبارات ، يمكن للنموذج إنشاء نص جديد من خلال التنبؤ بالكلمة التالية في جملة أو حوار معين ، بناءً على السياق والأنماط التي تعلمها من بيانات التدريب الاولية.

ويتم إستخدام نموذج مشابه فى اداة Copilot من Github حيث يتم توليد اكواد برمجية بناء على تعليقات المبرمج والسياق العام للمشروع الذى يعمل عليه المطور وتم تدريب النموذج هذا على الملايين من الاكواد الموجودة فى Github.

ولعلك تتسأل هل هذه الادوات ستحل محل المبرمجين فى المستقبل وللإجابة عن هذا السؤال دعونا نلقى نظرة على هذه الدراسة.

ففى  دراسة تنبؤية لمستقبل لتوظيف نشرت مؤخرًا أن ما يقرب من 50٪ من الوظائف في الولايات المتحدة الامريكية من المحتمل أن يتم تشغيلها آليًا بحلول عام 2030. إذا أخذنا النتيجة على أنها حقيقة ، فإن المستقبل القريب يبدو قاتمًا بعض الشيء. ولكن ، قبل أن تفكر في سيناريو الكآبة – وهو السيناريو حيث تتولى فيه الروبوتات جميع وظائفنا – فلنلقِ نظرة أولاً على كيفية استفادة المبرمجين من الذكاء الاصطناعي (AI).

هل يمكن حقًا لأنظمة الذكاء الاصطناعي أن تحل محل المبرمجين؟

بالعودة إلى السؤال الاهم ، “هل يمكن لأنظمة الذكاء الاصطناعي أن تحل محل المبرمجين؟” والاجابة ببساطة لا.

على الرغم من أن أدوات الذكاء الاصطناعي ، التي يمكنها كتابة تعليمات برمجية بسيطة ، موجودة بالفعل كما ذكرنا فى المثالين السابقين، إلا أنه ليس لديها طريقة لتحديد الميزات التي يجب وضعها فى الاولوية الأعلى أو السياق العام للمشكلة فى البرنامج الذى يتم تطويره بإستخدامها.

فى الوقت الحالى يمكن للمبرمج البشرى فقط صياغة الاكواد البرمجية بناءً على الفهم الدقيق للمتطلبات. وكما يوضح المثال ، يمكن للمبرمجين فقط ، في الوقت الحالي ، فهم المسائل البرمجية الصعبة التي لا تحتوي على إجابة واحدة محدد وانما فقط يعتمد الحل البرمجى على متطلبات البرنامج.

في الواقع ، ما تشير إليها الدراسة السابقة قد يظل صحيحًا فى المستقبل ولكن مع تغير دور المبرمجين فقط فمع تحسن أنظمة الذكاء الاصطناعي ، سيكونون المبرمجين مسؤولين عن تحليل البيانات والمتطلبات وتنظيمها لاستخدامها كمدخلات لخوارزميات الذكاء الاصطناعي التي ستنشئ البرامج بعد ذلك.-

فهل سيحل الذكاء الاصطناعي محل المبرمجين؟ لا ، لن يحدث ذلك ، على الأقل ، في الوقت الحالي. ومع ذلك ، يجب أن يكون المبرمجون على دراية بالتقنيات الحالية مثل GPT-3 ، والاستفادة من هذه الأدوات فى حل الكثير من المشاكل والأعطال فى الكود البرمجى او حتى ايجاد حل لمشكلة معينة, فيجب على المبرمجين الإستفادة من المميزات التى تقدمها مثل هذه الادوات لتوفير الوقت والجهد.

شركنا رائيك فى التعليقات عن توقعاتك لمستقبل البرمجة فى ظل تطورالاداوات التى تستخدم الذكاء الاصطناعى

اشترك فى القائمة البريدية

شارك على وسائل التواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × اثنان =