ما هي تقنية إختبار الصندوق الأسود - What is Black Box Testing

ما هي تقنية إختبار الصندوق الأسود – What is Black Box Testing

كيف يتم إجراء اختبار الصندوق الأسود؟

بمجرد أن تفهم ماهية اختبار الصندوق الأسود ولماذا قد ترغب في تنفيذه، يمكنك اتباع عدة خطوات لإجراء اختبار الصندوق الأسود بنفسك. أولاً، ستحتاج إلى تحديد متطلبات النظام، مثل الوظائف المقصودة أو إشارات الإخراج التي تشير إلى أن البرنامج يعمل بشكل صحيح. بعد ذلك، قم بتقييم مدخلاتك وسيناريوهات الاختبار قبل إنشاء حالات الاختبار. من المفيد تصميم حالات الاختبار التي تغطي مجموعة واسعة من نطاقات الإدخال. بعد ذلك، ستحصل على المخرجات من هذه الحالات وتتحقق مما إذا كانت ناجحة من خلال مقارنة النتائج مع الإخراج المتوقع.

إذا كانت حالات الاختبار غير ناجحة، قد تحتاج إلى إصلاح البرنامج أو إرساله إلى فريق البرمجيات لإصلاح العيوب. بعد إجراء التعديلات، يمكنك إعادة تشغيل اختبار الصندوق الأسود وإعادة تقييم النتائج. حسب احتياجاتك، يمكنك اختيار حالات اختبار صندوق أسود مختلفة مثل جداول القرار، اختبارات جميع الأزواج، تقديرات الأخطاء، والمزيد.

أنواع اختبار الصندوق الأسود

اعتمادًا على هدفك، قد تقوم بإجراء اختبار الصندوق الأسود بعدة طرق مختلفة. يلعب اختبار الصندوق الأسود دورًا رئيسيًا في اختبار البرمجيات، حيث يضمن أن تطبيقات البرمجيات تفي بمتطلباتها وتعمل كما هو متوقع. فيما يلي بعض أنواع الاختبارات التي يمكنك اختيارها.

  1. الاختبار الوظيفي
    يُعد الاختبار الوظيفي من أكثر أنواع اختبارات الصندوق الأسود شيوعًا، ويتضمن اختبارات للتحقق من وظائف النظام البرمجي. لإجراء هذا النوع من الاختبار، قد تختار وظائف محددة، مثل تسجيل الدخول إلى موقع ما أو شراء عنصر عبر الإنترنت. قد تتحقق أيضًا مما إذا كانت وظائف معينة قد تم دمجها بشكل صحيح أو إذا كان النظام بأكمله يعمل معًا. مثال شائع هو إدخال رمز التعريف الشخصي (PIN) لتحويل الأموال في تطبيق ما. إذا تم إدخال الرمز الصحيح، ينجح التحويل. أما إذا تم إدخال الرمز الخاطئ، فيفشل التحويل.
  2. الاختبار غير الوظيفي
    يركز الاختبار غير الوظيفي على أمور خارج وظائف البرمجيات المحددة. يشمل ذلك أمورًا مثل تجربة المستخدم، أداء البرنامج تحت ضغط عدد كبير من المستخدمين، ميزات الأمان، والتوافق عبر المنصات. في هذه الحالات، تتجاوز الاختبار التقليدي لوظائف البرنامج وتتحقق من كيفية عمله بشكل عام.
  3. الاختبار النظامي
    يُجرى الاختبار النظامي على البرنامج لضمان تشغيله بفعالية في بيئات وسيناريوهات مختلفة. يضمن هذا الاختبار أن العملاء أو المستخدمين سيحظون بتجربة مثالية بغض النظر عن مكان تشغيل البرنامج. يُجرى هذا الاختبار عالي المستوى بعد التحقق من وظائف الأجزاء الفردية.
  4. اختبار الانحدار
    يمكن أن يساعد اختبار الانحدار في التأكد من أن التغييرات في الشيفرة البرمجية لم تؤثر سلبًا على الوظائف البرمجية الموجودة. عندما تقوم بتطوير البرامج، يكون ذلك عادةً عملية متكررة. مع إجراء تغييرات وتحديثات على تطبيق البرمجيات، قد تؤدي التغييرات الجديدة إلى تعطيل الوظائف التي كانت تعمل سابقًا. يساعد هذا النوع من الاختبار في تأكيد أن الوظائف القديمة لا تزال تعمل بشكل صحيح حتى أثناء دمج الوظائف الجديدة.

فيم تستخدم تقنية الصندوق الأسود في الإختبارات

يمكن استخدام اختبار الصندوق الأسود لعدة أغراض، وذلك بناءً على نوع البرمجيات واحتياجات المستخدم. قد تختار استخدام اختبار الصندوق الأسود لتحقيق القدرات التالية:

  1. تحديد الأخطاء والمشاكل المحتملة: الهدف الأساسي من اختبار الصندوق الأسود هو تحديد أي أخطاء أو مشاكل في التطبيق. من خلال تقديم مدخلات متنوعة ومراقبة المخرجات، يمكنك اكتشاف التباينات التي لا يتصرف فيها البرنامج كما هو متوقع. يساعد هذا الأسلوب على التخلص من الأخطاء غير المتوقعة التي قد لا تلاحظها أثناء مرحلة التطوير.
  2. التحقق من المواصفات: عادةً ما تقوم بتصميم تطبيق برمجي استنادًا إلى مواصفات واحتياجات محددة مسبقًا. يعتبر اختبار الصندوق الأسود أداة تحقق من صحة الوظائف البرمجية، للتأكد من أن التطبيق يفي بالمتطلبات الأولية.
  3. تقييم تجربة المستخدم: بجانب الوظائف، ترغب في أن يقدم تطبيقك البرمجي تجربة إيجابية للمستخدمين. يمكنك استخدام اختبار الصندوق الأسود غير الوظيفي للتحقق من تجربة المستخدم، وموثوقية البرمجيات، والتكاملية. يساعدك هذا النهج على تقييم سهولة الاستخدام، وتدفق البرمجيات، وتجربة المستخدم العامة.
  4. تقييم الأمان: يمكنك أيضًا استخدام اختبار الصندوق الأسود لتحديد الثغرات المحتملة في البرنامج. يمكنك استخدام هذا النوع من الاختبارات الأمنية لمعرفة ما إذا كنت بحاجة إلى إجراءات أمان إضافية، مثل جدران الحماية أو وسائل الوقاية من الهجمات السيبرانية الأخرى.

من يستخدم تقنية إختبار الصندوق الأسود

يستخدم العديد من المحترفين في مجال تطوير البرمجيات والاختبار اختبار الصندوق الأسود. يُستخدم هذا النوع من الاختبارات في العديد من الصناعات التي تستخدم برامج مصممة لتلبية احتياجاتها، بما في ذلك الصناعات التقنية، والمجالات الطبية، وقطاعات التمويل. فيما يلي بعض الأمثلة على المهن المختلفة التي تستخدم اختبار الصندوق الأسود:

  • مختبرو البرمجيات: يستخدم مختبرو البرمجيات اختبار الصندوق الأسود لتقييم التطبيقات واكتشاف الأخطاء والمشاكل المحتملة.
  • محللو ضمان الجودة: يستخدم محللو ضمان الجودة اختبار الصندوق الأسود للتأكد من أن البرنامج يعمل كما هو مخطط له، ويلبي معايير الجودة، ويحقق توقعات القابلية للاستخدام.
  • مطورون البرمجيات: يستخدم مطورو البرمجيات اختبار الصندوق الأسود للحصول على منظور خارجي واختبار مدى فعالية البرمجيات في تلبية توقعات المستخدمين.ختبار الصندوق الأسود على مواصفات المدخلات. إذا لم تكن تعرف مدخلاتك أو تغير نوع المدخلات، فقد لا تتمكن من بناء حالات اختبار فعالة.

إيجابيات وسلبيات استخدام اختبار الصندوق الأسود

عند اختبار البرمجيات، سترغب في اختيار النوع الذي يلبي متطلباتك بفعالية. وكما هو الحال مع اختبار الصندوق الأبيض أو الرمادي، فإن اختبار الصندوق الأسود له مزايا وعيوب. من خلال معرفة نقاط القوة والقيود في هذا الاختبار، يمكنك تحديد ما إذا كان هو النوع المناسب لاحتياجاتك.

إيجابيات اختبار الصندوق الأسود
عند تحديد نوع اختبار البرمجيات الذي ستستخدمه، قد تختار اختبار الصندوق الأسود للاستفادة من المزايا التالية:

  1. عدم الحاجة إلى المعرفة الداخلية: من أبرز مزايا اختبار الصندوق الأسود أنه لا يتطلب معرفة عميقة بالهياكل الداخلية أو عمل التطبيق. هذا يعني أنك تستطيع إجراء الاختبار بفعالية حتى لو لم تكن على دراية بالبرنامج.
  2. بساطة الاختبار: لأنك تبحث غالبًا عن الوظائف باستخدام هذه الطريقة، يكون هذا النوع من الاختبارات بسيطًا في الاستخدام حتى مع الأنظمة المعقدة، حيث تركز على المدخلات والمخرجات دون القلق كثيرًا بشأن الخطوات الوسيطة داخل الشيفرة البرمجية.
  3. تحديد المشكلات الوظيفية: يُظهر هذا النوع من الاختبارات المشاكل المتعلقة بكيفية تنفيذ البرمجيات للإجراءات. إذا لم يكن البرنامج يعمل كما هو متوقع مع مدخل معين، فمن المرجح أن يكتشف اختبار الصندوق الأسود ذلك، خاصةً إذا كانت حالات الاختبار شاملة.
  4. تحديد الأخطاء بدون تحيز: عادةً ما يكون مختبر البرمجيات والمطور أشخاصًا مختلفين، مما يعني أن البرمجيات تحصل على “مجموعة من العيون” الإضافية. يمكن أن يساعد ذلك في تقليل أي تحيز موجود أثناء عملية التحقق من الشيفرة.
  5. اكتشاف الأخطاء المبكر: يمكنك بدء اختبار الصندوق الأسود بمجرد أن تكون الشيفرة البرمجية لديها أي مستوى من الوظيفة. هذا يعني أنه يمكنك بدء الاختبار مبكرًا والاستمرار فيه أثناء تطوير الشيفرة.

سلبيات اختبار الصندوق الأسود
اعتمادًا على احتياجاتك، قد تكون عيوب اختبار الصندوق الأسود شيئًا يجب مراعاته. بعض السلبيات الشائعة تشمل:

  1. احتمال فقدان الأخطاء: يتطلب استخدام اختبار الصندوق الأسود قدرًا من الإبداع لضمان اختبار الوظائف البرمجية بفعالية. إذا لم تنتبه لوظيفة معينة، فقد تفوت خطأ حتى بعد التنفيذ. هذا يحد من قدرة اختبار الصندوق الأسود على اختبار التطبيقات والأنظمة.
  2. صعوبة تحديد السبب الجذري للمشكلة: إذا فشلت الشيفرة أثناء اختبار الصندوق الأسود، قد يكون من الصعب فهم أين حدث الفشل بالضبط. لأنك لا تعرف الهياكل الداخلية، قد لا تعرف أي جزء من الشيفرة تسبب في الخطأ.
  3. قد يتطلب مواصفات المدخلات: يعتمد اختبار الصندوق الأسود على مواصفات المدخلات. إذا لم تكن تعرف مدخلاتك أو تغير نوع المدخلات، فقد لا تتمكن من بناء حالات اختبار فعالة.

من أين أتعلم إختبار الصندوق الأسود

يمكنك بدء تعلم اختبار الصندوق الأسود بعدة طرق. حيث أنه يقع في مجال اختبار البرمجيات، فإن تركيز معرفتك وتعليمك في المجالات التقنية قد يساعدك على تطوير المعرفة الأساسية والبدء في بناء المهارات ذات الصلة. إليك بعض الطرق التي يمكنك اتباعها:

  1. متابعة درجة علمية أو شهادة: الحصول على درجة علمية في علوم الحاسوب أو مجال ذي صلة يمكن أن يساعدك في فهم البرمجيات والخوارزميات ومجالات أخرى لتعزيز قدرات الاختبار لديك. بعض أرباب العمل قد يتطلبون درجة علمية، بينما قد يبحث الآخرون عن شهادات مثل اختبار البرمجيات المعتمد (CSTE) أو اختبار البرمجيات المعتمد من المجلس الدولي لمؤهلات اختبار البرمجيات (ISTQB).
  2. ممارسة عملية: من خلال إجراء اختبارات عملية أثناء التعلم، يمكنك اكتشاف مجالات للتحسين واكتساب الخبرة ذات الصلة. هذه الجلسات العملية غالبًا ما تقدم تحديات واقعية، مما يسمح لك بممارسة مهارات الاختبار الخاصة بك في بيئات مماثلة لما ستواجهه في المجال المهني.
  3. استكشاف الموارد عبر الإنترنت: يمكنك العثور على دورات ومواقع متنوعة عبر الإنترنت تغطي مواضيع في اختبار البرمجيات وأساسيات أخرى ضرورية في هذا المجال. يمكنك أيضًا العثور على دروس مجانية على يوتيوب أو أدوات عبر الإنترنت لمساعدتك في التعرف على أساسيات اختبار الصندوق الأسود وأمثلة أخرى.
  4. استشارة الخبراء: أخذ الوقت للتحدث إلى الأشخاص ذوي الخبرة في اختبار البرمجيات يمكن أن يساعدك على تجنب الأخطاء الشائعة، وتحديد مجالات الاهتمام، والحصول على إجابات لأسئلتك. بناء شبكتك المهنية قد يوفر أيضًا فرص عمل أثناء تطوير مهاراتك.

اشترك فى القائمة البريدية

عن الكاتب

شارك على وسائل التواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 − أربعة =